المقدمـة
أكــدت وزارة التربية إن المــدارس بدأت تتجـه نحو البيئة الجاذبة من خلال تطبـيق عدة طرق تكسـب الطـلاب خبرات عملية وعلمية مثل التنويـع في طـرق التدريــس كاستخدام التعلــم التعــاوني أو المجـــموعات أو اسـتخدام أجهزة الحاسوب أو طريقة اللعب بالنسبة للأطفال و غيرها من الطرق حتى يرغب الطالب في البيئة المدرسية وتكون جاذبة له ويحصل فيه المتعلم على التشويـــق والــرغبة للتعلم والذهاب للمدرسة مثل رغبته للذهاب لمتابعة مباراة في الملعب .


تعريف المدرسة الجاذبة
هي المدرسة التي تقدم برامج تعليمية وتربوية نوعية ، من أجل إعداد متعلمين دائمي التعلم ،بهدف اكتساب المعرفة والاستعداد للتطورات الحياتية ولتحقيق الذات والعيش مع الآخرين .


هذا بإيجاز تعريف المدرسة الجاذبة والتي تركز على العملية التربوية النوعية وذلك من خلال التركيز على المهارات الأساسية والعصرية للوصول إلى المعلومات والمهارات العقلية لحل المشكلات وإنتاج المعرفة في جو يسوده المتعة والنشاط .


المبادئ التي ترتكز عليها المدرسة الجاذبة
تستند المدرسة الجاذبة على مجموعة من الأسس والمبادئ وأهمها :-



  • الاهتمام بالإنسان فهو ثروة المستقبل ومحور العملية التعليمية ترتكز على الإنسان المتعلم

  • التعلم الدائم بحيث تسهم المدرسة في شخصية المواطنة المتعلمة .

  • التعلم للمعرفة بحيث تكون المدرسة بيئة معرفية مناسبة .

  • التعلم للعمل وتكون المدرسة بيئة تعلم من خلال العمل والإنجاز .

  • التعلم لتحقيق الذات وتسهم المدرسة في إحداث نمو شامل للدارسين .


الأهداف المحورية للمدرسة الجاذبة

ترتكز المدرسة الجاذبة على العديد من الأهداف والتي من خلالها تحاول أن تحققها ، وسوف نذكر هنا بعض من هذه الأهداف وهي :-



  • رفع المستوى التحصيلي للطالب معرفة وسلوكا .

  • تحسين العلاقات الإنسانية .

  • تشجيع الطالب على ممارسة التعلم الذاتي والتفكير والإبداع وحل المشكلات.

  • تشجيع مهارة التواصل الاجتماعي لدى الطالب مثل (الحوار- الإلقاء- المناقشة).

  • تنويع طرائق وأساليب التدريس مع التركيز على التطبيق العملي والخبرات التعليمية


أسلوب تنفيذ وتطبيق برامج المدرسة الجاذبة

يختلف برنامج المدرسة الجاذبة عن برنامج المدرسة التقليدية في عدة جوانب تنظيمية وأسلوبية ، ويجب فيها تضافر جهود الإدارة المدرسية والمعلم وأولياء الأمور لتطبيق وتنفيذ هذا البرنامج فالتعاون بينهم يكفل تطبيق أفضل للمدرسة الجاذبة والتي يجب أن تشتمل على الكثير من النقاط نورد البعض منها مثال :-



  • يستغرق زمن الحصة في المدرسة الجاذبة 35 دقيقة .

  • لا يزيد عدد الطلاب في الفصل الواحد عن 25 طالب .



  • إضافة حصة نشاط يومية مدتها 50 دقيقة تتضمن حل الواجبات .

  • تخصيص فسحتين للطلاب تتخللها أنشطة رياضية واجتماعية

  • تخصيص فسحة لأداة صلاة الجماعة في المسجد

  • تفعيل أسلوب الرحلات والزيارات الميدانية .

  • إقامة يوم مفتوح كل ثمانية أشهر .

  • إتباع أفضل استراتيجيات التعليم وأفضل طرائق التدريس مثل التعلم التعاوني وطريقة حل المشكلات والتعلم بالتحقق العلمي والتعلم بالتجريب والاستكشاف .

هذه بعض النقاط الواجبة توافرها بالمدرسة الجاذبة مع عدم نسيان اهتمام المدرسة الجاذبة بالبيئة التعليمية كالقيادة القوية والمعلم القدوة الحسنة المظهر والعمل بروح الفريق الواحد وإزالة الحواجز بين المعلم والطالب والتواصل الدائم مع أولياء الأمور .
و سائل إقناع الطلاب للانخراط في الأنشطة الطلابية المدرسية:




ومن وسائل أو طرق إقناع أكبر عدد من الطلاب للانخراط في سلك النشاط الطلابي والاستمرار في مزاولة أنشطتها ما يلي:


- التفوق الدراسي:

أن الفتى في هذه المرحلة مقيد بأهله ( والديه و اخوته ) ويهمهم بالدرجة الأولى مستقبل ابنهم الدراسي ؛ فإذا ما فشل الطالب في ذلك فسوف يضعون لومهم على عاتق النشاط متناسين أي شيء أخر ، وما كانت الأنشطة إلا نشاطاً لا صفي وهي اختيارية وعلى ذلك فإن أي تشويه في أهداف الأنشطة الطلابية أو أي إساءة في ترجمة وسائل وبرامج الأنشطة فإنه سوف يؤدي إلى إحجام الأباء في إرسال أبنائهم للمشاركة في الأنشطة المدرسية وبالتالي سوف يتقلص عدد المشاركين وعندئذ يصعب ممارسة النشاط المدرسي بالصورة التي نرتضيها .

أن الأنشطة الطلابية كما نعلم هي أنشطة لا صفية وهي مجموعة من الخبرات التربوية الموجهة للطلاب وهي أنشطة تمارس داخل المدرسة أو خارجها تسعى لخدمة المشارك فهي تنمي قدراته العقلية والجسمية والروحية ، ويهمنا قدر المستطاع مستوى الطالب ، فكلما كان مستواه مرتفعا كلما استفادت الأنشطة الطلابية منه استفادة كبيرة وذلك من الناحية الإنتاجية الفكرية والتطبيقية لمزاولة النشاط الموضوع له ، وكلما كان الطالب ضعيفا في تحصيله الدراسي قل نشاط هذه المدرسة أو المجال وأضعفه .

فمن ذلك لا بد على مشرف النشاط الطلابي من الاهتمام بهذا الجانب ووضع خطط النشاط الطلابي بما يتلاءم مع مستوى وقدرة الطلاب وعدم تحميلهم فوق طاقاتهم كي لا يهملوا دروسهم التي من اجلها أتوا إلى المدرسة ، ويجب على المشرف حثهم على المذاكرة ومراقبتهم في ذلك عن طريق كشوف الدرجات وسؤال مدرسيهم الآخرين عن مستواهم ويمكن عمل دروس تقوية مجانا بواسطته أو بواسطة زملائه في التخصصات الأخرى .


- الرحلات والنزهات:

إن الطالب في هذه المرحلة المراحل الدراسية يحب الرحلات والنزهات الشبابية ، فهذه الوسيلة وسيلة إقناع بالمشاركة واستمرارية في مزاولة النشاط ، فمثلا تعمل رحلة عامة للطلاب بالمدرسة في بداية العام الدراسي ويعمل برنامج لهذه الرحلة بحيث يكون البرنامج جذابا ومثيرا محبب إلى النفس وبعد ذلك يعمل إعلان في نفس الرحلة عن تنظيم عدد من البرامج المثيرة و الممتعة و التي تغري رضا و غرور و ميول و رغبات الطلاب و من ثم يتم توزيع استمارات المشاركة وسوف يكون له مردود كبير على جلب عدد من الطلاب .


- عن طريق المغامرات والمعسكرات وألعاب المخاطرة:

الطالب يتشكل في حياته من خلال مروره بأطوار من التغيرات النفسية و الفسيولوجية ففي مرحلة المراهقة يميل إلى السلوك العدواني وحبه للمصارعة ( المضاربة ) وألعاب المخاطرة والمغامرات ، فعلى ذلك يمكن عمل بعض هذه الألعاب في نفس المدرسة عن طريق الطلاب السابقين بشرط عدم المجازفة كما يجب توفير وسائل السلامة .


- عن طريق الدعاية والإعلان ( وسائل الإعلام ):

وذلك مثل عرض بعض الأفلام الجيدة و المناسبة عن الأنشطة الطلابية ومجالاته والخدمات التي تقوم بها وحفلات السمر في المدرسة والرحلات وعن طريق الملصقات وكذلك عن طريق الإذاعة المدرسية والمجلات الحائطية وعن طريق مسابقات سؤال وجواب كل أسبوع وتطرح لعامة الطلاب .


- الحوافز المادية والمعنوية:

مثل تقديم الشكر للطلاب المشاركين ولكل عمل مثمر قد أدوه بنجاح ويكون هذا الشكر في موعده دون إبطاء ، كذلك تقديم الجوائز الرمزية تشجيعا لما قد قاموا بأدائه في هذا النشاط ويكون ذلك في حفل عام ليكون تكريم المشاركين أمام الجميع حتى يحفزهم للعمل في المستقبل ومن جانب أخر فالقيام بمثل هذه الحفلات التكريمية يشجع الطلاب للدخول في مجال الأنشطة المدرسية.


- عن طريق الخدمات العامة:

الخدمات العامة بالمدرسة أو في الحي أو عن طريق المشاركة في أسابيع الخدمة العامة ، فمثلا المشاركة في أسبوع النظافة يفتح باب المشاركة لعموم الطلاب وتكون المسئولية بيد أحد المجالات حيث أنها تقوم بعملية التنسيق وتوزيع العمل على المشاركين مما يعطي صورة طيبة تعكس ما يقوم به النشاط الطلابي من خدمات مفيدة للجميع وللتنظيم الرفيع الذي يساعد على إنجاز العمل بأحسن صورة.


- مشاركة المعلمين وأولياء الأمور في بعض المناسبات:

إن بعض المدرسين وللأسف الشديد لا يرغبون في الأنشطة الطلابية ولا يحبونها وهذا ما يؤثر النشاط بداخل المدرسة ؛ فإن المعلم أو (هؤلاء المعلمين) سوف يقومون بالتأثير على الطلاب بعدم المشاركة ؛ إن هؤلاء المعلمين يجهلون الأنشطة والخدمات التي تقوم بتأديتها ويقال مثلا ( فاقد الشيء لا يعطيه).

إن على مشرف النشاط الطلابي التنبه لذلك ومحاولة جذب هذا المعلم إلى الأنشطة المدرسية بطرق مناسبة مثل دعوتهم للحفلات التي تقام بالمدرسة أو دعوتهم أثناء المعسكرات أو الرحلات … الخ ؛ وكذلك بالنسبة لأولياء الأمور بهدف إطلاعهم على ما تحقق لأولادهم من فائدة من هذه الأنشطة ، وهنا نقطة يجب إن يتنبه لها مشرف النشاط وهي حينما يتم دعوتهم فإنه لا يدعوهم إلا عندما يتأكد أن العمل الذي سوف يقدمه هؤلاء الطلاب لابد أن يكون قوياً و مفيداً أو يكون من إنتاجهم هم الطلاب في الوقت الحاضر و يكون موضع الإعجاب ؛ و إلا فإن حضور أولياء الأمور والمعلمين سوف يكون إساءة إلى هذه الأنشطة والله أعلم.


- عن طريق حل بعض المشكلات التي تواجه الطلاب:

إن الفتى في هذه المرحلة إذا أحس بوقوف معلمه إلى جانبه وأنه يقدم له العون والمساعدة تجاه المشاكل التي تواجهه فإنه بذلك سيحب هذا المعلم ويعمل معه في النشاط بتفاني وتألق ويستمع دائما إلى نصائحه وتوجيهاته وكذلك بالنسبة لأولياء الأمور إذا شعروا بأن هذا المعلم طيب الخلق ويساعد أولادهم فإنهم سوف يدفعون أبنائهم نحو المشاركة معه في النشاط .


- عن طريق الحفلات:

مثلا حفلات السمر التي تعقد في المدرسة بحيث تكون عامة لطلاب المدرسة لمشاهدة الحفلات على أن تكون قوية ومؤثرة وجذابة وتتناول أهداف الأنشطة الطلابية و للحفلات دور كبير في من حيث التأثير و الإقناع لعددا كبيرا نحو المشاركة في الأنشطة الطلابية.


- عن طريق المعارض:

إن قيام الناس بما فيهم المعلمين وأولياء أمور الطلاب بزيارة المعارض ومشاهدة ما أنجزه الطلاب من أعمال يجعلهم يقبلون على الأنشطة وذلك عن اقتناع كامل سواء بالتشجيع أو المشاركة الفعلية من قبل الطلاب.


- عن طريق تنمية الحي:

وهذه لها تأثير كبير على نفوس أهالي الحي فإن القيام بأداء احتياجات أساسية أو ضرورية للحي له مردود فعلي على نفوس أهل الحي مما يجعلهم يدفعون بأولادهم نحو الاشتراك في الأنشطة ومن الأعمال التي يمكن القيام بها في الحي مثلا:
1- عمل مركز للإسعافات الأولية.
2-عمل نادي يجتمع فيه شباب الحي بحيث يكون مشتملا على الألعاب المختلفة والأنشطة التي يرغب أهل الحي بممارستها.
3-عمل بعض المسرحيات الهادفة التي تتناول مشاكل أهل الحي وتطرح العلاج المناسب لكل مشكلة ويكون ذلك في مسرح المدرسة أو نادي الحي ويمكن عمل مركز لمحو الأمية في قرية أو هجرة ويساهموا طلاب المرحلة الثانوية في التعليم والتوعية.


- عن طريق عمل المسابقات و المشاركة بها:

إن من طبيعة الإنسان حبه للتنافس و الفوز و تحقيق الذات و عمل مثل المسابقات الثقافية والمسابقات الرياضية ( فمثلا سباق الجري وسباق الدراجات ومسابقات التفوق الكشفي ومهرجانات الأطفال ومسرح الشباب … الخ ) سوف تلبي مثل هذه الطموحات و الميول ؛وهذه المسابقات تكون على مستوى عام أي مفتوحة لجميع طلاب المدرسة بحيث تنظمها أحد المجالات وتقوم بالإشراف عليها.


- عن طريق تعليق الشارات والميداليات و الأوسمة والزي الموحد:

فيمكن تصميم أو عمل شارات أو ميداليات أو الأوسمة التحفيزية للطلاب المبرزين في الأنشطة بالمجالات المتعددة فمثلاً نلاحظ في النشاط الكشفي له نظام متكامل حول هذه الشارات فهناك شارات الجدارة و هي تشمل ( الكفاية والهوايات ) و هناك شارات للهوايات و يتحصل عليها الطلاب بعد قيامهم بأعمال استحقوا عليها هذه الشارات وفق النظام المعد لذلك كما أن الطالب عندما يرتدي الملابس متميزة مثل الزي الكشفي ويذهب إلى المنزل أو المدرسة أو أثناء التنقلات والزيارات والمناسبات فإن ذلك يلفت النظر إلى روعة هذه الملابس وكذلك الشارات والأوسمة والميداليات المعلقة على صدره أو في أماكن عرضها بالمنزل فهي تشبع بعض رغباته وميوله و طموحه الذاتي مما يجعله يقدم على هذه الأنشطة


- عن طريق نظام الطلائع أو المجموعات الصغيرة:

حيث إن النشاط الكشفي هي الوحيد الذي استطاع أن يتميز بهذا النظام و أنه قد استفاد من نظام الطلائع بشكل رائع مما جعلها تتميز عن باقي الأنشطة المختلفة ، وكما نعلم أن لنظام الطلائع فوائد كثيرة منها توزيع الأعمال على جميع الأفراد بالتساوي مما يساعد في الإنجاز السريع مع الدقة في العمل، وكذلك فإن جميع الأعمال تتم بصورة جماعية بين أفراد الطليعة.

إن نظام الطلائع يضمن لكل فرد في الطليعة والفرقة وضعه المناسب الذي يرضيه ومما يجعل النشاط متفوق دائما وفي تحسن مستمر ؛ كذلك فإنه يساعد على تنمية المهارات القيادية لدى العرفاء أو رؤساء المجموعات الصغيرة ، و في العادة تتراوح الطليعة أو المجموعة الصغيرة من 6 إلى 8 طلاب فقط بحيث لكل طالب في الطليعة أو المجموعة دور وعمل يناسب ميوله و قدراته و رغباته من مسؤوليات مثل (عريف الطليعة ، نائب العريف ، أمين السر، أمين الصندوق ، أمين المكتبة ، أمين العهد ، … ) و تعطى للطليعة مكان مخصص لمزاولة مثل هذه المهام و إقامة ناديهم أو معرض لهم وعمل التنافس بين الطلائع وهكذا


- عن طريق تقليل المصاريف الشرائية:

وذلك بإيجاد بطاقات تخفيض مناسبة لكل طالب مشارك في الأنشطة وهذا يأتي عن طريق بعض المحلات التجارية وبواسطة العلاقات الإنسانية .


- عن طريق البرامج الهادفة من خلال التطبيق الجيد لمنهج المجال:

لقد كان المفهوم السابق السائد هو أن هذه الأنشطة تسمى بالأنشطة اللا منهجية وهذا مفهوم خاطئ كان سائد لا بد من السعي لتغيره و إثبات أن الأنشطة هي ذات هدف سامي ومحدد وبذلك يتحاج الوصول إلى هذا الهدف إلى طريقة وأسلوب سليم بواسطة مناهج مخطط لها و بالتالي فإن الأنشطة الطلابية هي في الحقيقة أنشطة لا صفية و لكنها منهجية تمارس داخل المدرسة أو خارجها؛ و من المعروف أن لكل مجال من مجالات الأنشطة مناهج محددة تتفق مع قدرات و ميول ورغبات الطلاب و ما يهدف له هذا المجال من أهداف خاصة على ضوء أهداف العامة للأنشطة الطلابية، ومن البرامج المقترح و التي قد تحقق بعض أهداف الخطة لهذا العام مثلاً أو لأعوام قادمة بعون الله تعالى القيام بزيارة المرضى في المستشفيات .. إلخ ..


- عن طريق التدريب على الهوايات:

فالهوايات مجال يساعد على تدعيم التربية العقلية وتنمية المهارات الفكرية فتساعده على اكتساب القدرة على الملاحظة والمقارنة والعمل لأنها ناحية عملية تطبيقية وتدربه على المثابرة والأناة والدقة والأمانة فضلا عن إنها تنمي مهاراته في استخلاص المعلومات من مصادرها الطبيعية (زهير غنيم، بدون ، ص17).والتدريب على الهوايات أمر مطلوب من قبل كافة المسؤولين عن الأنشطة فمن خلالها يتحقق تنمية و صقل المهارات و القدرات المتعددة للطالب بالإضافة لإكسابه احترام مبدأ العمل و تثمين يبذله الآخرين من أعمال. فإقامة الدورات المختلفة مثل دورات الحاسب الآلي وتشمل التعريف بالكمبيوتر وبرامجه وتطبيقاته وإقامة دورات مهنية في الميكانيكا والكهرباء والنجارة، وإقامة دورات في الآلة الكاتبة وغيرها وإقامة دورات رياضية مثل دوري كرة القدم – دوري كرة السلة ..الخ وبدون شك فإن مثل هذا التنوع سوف يكون له قدر كبير من الجذب للطلاب للانخراط في الأنشطة المدرسية.


- عن طريق تلمس بعض احتياجات المجتمع:

مثل مشرع هدايا العيد أو مشروع إفطار صائم …الخ حيث يتم تامين هدايا بسيطة لبعض الطلاب أو الأطفال بالحي والذين هم في حاجة لمثل كسوة العيد ويمكن كذلك تقديم بعض المساعدات للأسر في حي من أحياء المدينة أو القرية.ويكون جلب الهدايا أو الجوائز العينية أو المادية من بعض المحلات التجارية أو من الميسورين ماديا والتبرعات الشخصية بعد إجراء دراسة ميدانية علمية بالتعاون مع بعض الجهات الحكومية والخيرية لتلمس احتياجات بعض المناطق أو القرى .


- مشاركة الطلاب في وضع البرامج و الخطط للمجال:

وهذا مبدأ تربوي كبير إذ له من الأهداف التربوية والتعليمية الشيء الكثير فمن خلال ذلك يتعلم المبادئ الأولية في التخطيط و يعطيهم مجال واسع لوضع ما يرغبون من برامج وأنشطة ويسجلون ميولهم و رغباتهم و حاجاتهم و يضمن بذلك مشرف المجال مشاركتهم بشكل قوي في برامج و فعاليات ما خطط له من قبلهم و يكتسبون على أثر ذلك الكثير من المهارات القيادية المتميزة.